فيديو.. في آخر حوار تليفزيوني له مكرم محمد أحمد يشدد على أهمية قوة السياسة الداخلية





هديل هلال


نشر في:
الخميس 15 أبريل 2021 – 6:30 م
| آخر تحديث:
الخميس 15 أبريل 2021 – 6:30 م

توفي الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام السابق، صباح اليوم الخميس، عن عمر يناهز 85 عامًا بعد صراع مع المرض.

وفي اللقاء التليفزيوني الأخير للكاتب الصحفي الراحل مع الإعلامي هشام العاصي ببرنامج «صباحك مصري»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر 2»، تناول «مكرم» رسائل البريد الإلكترونية المسربة لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، والإخوان المسلمين، ورأيه في المنافسة الأمريكية، وتطور منظومة الأسلحة المصرية، والأوضاع الليبية.

وقال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام سابقًا، إن مصر كانت على دراية بما كشفته رسائل البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، والتي نشرتها خارجية بلادها شهر أكتوبر الماضي، الرسائل المنشورة مؤخرا أضفت تأكيدات على الدلائل الداعمة لهذا التوجه.

وأشار إلى أن توافق مصر والسعودية ممكن أن يشكل حائط صد قوي أمام المحاولات التي تسعى لهدم استقرار المنطقة، مؤكدًا أن هذا الحائط أفلح في تخفيف أثر محاولات الاختراق.
ونوه إلى أن الإخوان المسلمين يحرصون على الوجود واستمرار دورهم، خاصة أن دورهم تفاقم خلال عصر هيلاري كلينتون، وهو الأمر الذي تشير له الرسائل المنشورة رسميًا بوضوح، متابعًا: «البيت الأبيض كان بوابة الإخوان المسلمين للشرق الأوسط والسيطرة عليه والسياسات المصرية في تلك الفترة».

وأكد أهمية وجود مناعة للسياسة الداخلية وقوتها وتشكيل حائط صد يحول ضد محاولة الاختراق مرة أخرى، قائلًا إن الإخوان سيحاولون ويبذلون جهدهم لتشكيل الخط والثورة المضادة ومحاولة اللعب على هذا الحبل.

وعن رأيه في المنافسة الانتخابية الأمريكية بين الديمقراطي جو بادين والجمهوري دونالد ترامب، لفت إلى أن الشخصية الأمريكية تحوي أثرًا ما للبعد الديني رغم علمانية الشعب الشديدة، قائلًا إن «قضية الإجهاض مؤثرة وفارقة وتحدد المواقف بين أطراف معينة وتميزها وتفرق بينها».

وتطرق بالحديث عن التسليح وتطور المنظومة المصرية، موضحًا أن حرب عام 1973 مثلت نقطة تحول فاصلة واستطاعت محو أثر هزيمة عام 1967 تمامًا، إضافة إلى إثبات حقيقة النصر المصري، وتأكيد قوة مصر على دحر أعدائها ورد أي عدوان عليها.

وذكر أن مصر لم تتوقف عن تعديل القوات المسلحة، فضلًا عن أن المنظومة العسكرية المصرية تواكب التطور في السلاح عالميًا، مضيفًا: «الجهود في تجديد الغواصات المصرية وحاملات طائرات الهليكوبتر واضح، وبكل المقاييس والمعايير فالقوات المصرية واحدة من أهم القوات المسلحة الموجودة في العالم الحاضر».

وفي حديثه عن الملف الليبي، أكد أن هناك إصرارًا مصريًا على ضرورة تمتع ليبيا بالاستقرار، وتمثيل كافة مؤسساتها ومشاركتها والتعبير عن هوية الدولة الليبية بصراحة وصدق، والوقوف وراء الأهداف التي تتوافق عليها الشعب الليبي.

وشدد على أهمية وجود توافق مجتمعي ووقوع قدر من التوافق الداخلي بين كل الأطراف الليبية على النهج الدستوري القائم، مختتمًا: «في واقع الأمر الخلافات ليست كبيرة، وجهات النظر تتقارب والمباحثات أدت إلى تغطية الفجوات».





Source link

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى